رأيسلايد

هل فشل بنكيران في تشكيل الحكومة الجديدة ؟ أم تم إفشاله ؟

بقلم: حسين بايو.
بعد أن مر أكثر من شهرين على تعيينه وتكليفه من قبل جلالة الملك بتشكيل الحكومة الجديدة ، يجد عبد الإله بنكيران نفسه عاجزا عن إقناع بعض الأحزاب السياسية باﻹنضمام له لتأمين أغلبية برلمانية تسمح له بتشكيل الحكومة الجديدة .
وخلال فترة المشاورات الأولية مع رؤساء بعض الأحزاب نجح بنكيران في ضم بعضها وفشل في فعل ذلك مع أحزاب أخرى . غير أن هذه التحالفات التي تمت لم تكن كافية . إذ لايزال عبد الإله بنكيران بحاجة ﻷكثر من عشرين نائبا للوصول ﻷغلبية مريحة في البرلمان المغربي .
وهذا يعني أن بنكيران لن يستطيع لحد الساعة الخروج بنتائج إيجابية لتشكيل الحكومة إلا إذا تدخلت المؤسسة الملكية أو المحيط الملكي بالطلب من حزبي الحمامة والحركة الشعبية لتيسير المهمة عليه وفك إرتباطهما مع أحزاب أخرى .
ومازاد الوضع تعقيدا في التشكيل هو تخلف حزب الوردة بقيادة إدريس لشكر عن  وعده ، بعدما وعد هذا الأخير بنكيران المعين في الجولة الأولى من المشاورات بتسيير مهمته في تشكيل الحكومة ، لكنه إنقلب على عقبيه وانضم لصف عزيز أخنوش .
إذن من خلال ما سبق يتضح جليا أن ما يحدث اليوم في المشهد السياسي المغربي ، خصوصا بعد الإنتخابات التشريعية ومفاوضات تشكيل الحكومة يعكس التوجه العام للدولة للرجوع بالمشروع الديمقراطي إلى مابعد دستور 2011 .
وأخيرا فإن بنكيران في حال فشله في تشكيل الحكومة يعيد مفاتيح تشكيلها لرئيس الدولة ( الملك ) وهو وحده من له سلطة تقدير الوضع . ومن خلاله إيجاد الحل الذي يراه مناسبا للبلد . أوتكليف شخص آخر ثان من حزب المصباح ، وهذا الأمر مستبعد جدا لما يعرفه هذا الحزب من توافق .
إذن هل يحق لنا أن نقول أن بنكيران فشل في تشكيل الحكومة ؟ أم تم إفشاله من قبل جهات معينة ؟



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى